آخر الأخبار
مقتطفات عمران برس
المؤتمر الشعبي يحذر من اضعاف الجبهة الداخلية ووحدة الصف تحت مسميات زائفة موالية للعدوان
عمران برس - صنعاء:
عمران برس - أوضح  باسم الرعدي رئيس منظمة الشباب المستقل في تصريح خاص لـ(عمران برس) أن الوطن يتعرض للكثير من المعضلات والتي يأتي في مقدمتها هذه الأزمة الطاحنة التي تعصف به أرضاً وإنساناً وتسببت بخسائر فادحة في الأرواح والممتلكات مشيراً إلى أن عشرة أشهر منذ إندلاع هذه الأزمة والوطن ينزف وما زال

الجمعة, 09-ديسمبر-2011
عمران برس - خاص - عبدالرحمن واصل : -
أوضح باسم الرعدي رئيس منظمة الشباب المستقل في تصريح خاص لـ(عمران برس) أن الوطن يتعرض للكثير من المعضلات والتي يأتي في مقدمتها هذه الأزمة الطاحنة التي تعصف به أرضاً وإنساناً وتسببت بخسائر فادحة في الأرواح والممتلكات مشيراً إلى أن عشرة أشهر منذ إندلاع هذه الأزمة والوطن ينزف وما زال ،على الرغم من كل الجهود التي بذلت على كافة الأصعدة الدولية منها والإقليمية في سبيل إيقاف هذا النزيف وتظميد جراح اليمنيين الذين عانوا بشتى أنواع المعاناه خلال تلك الفترة أنفة الذكر والتي نبتهل إلى الله الخالق العظيم أن لا تعود خصوصاً بعد ما تكللت تللك الجهود في الجمع بين الفرقاء من خلال تلك المبادرة الخليجية وأليتها التنفيذية المزمنة.
والتي تم التوافق عليها ومن ثم التوقيع عليها من قبل أطراف النزاع في عاصمة المملكة العربية السعودية (الرياض) وبرعاية كريمة من قبل خادم الحرمين الشرفين جلالة الملك عبد الله بن عبد العزيز


وقال الرعدي "نحن كشباب نتمنى ويهمنا أن تنعم بلادنا بالأمن والأمان والإستقرار وأن تعود اليمن إلى ما قبل الأحداث المؤسفة والتي راح ضحيتها الكثير من الشباب
فما يحدث الآن يخدم فقط تلك القوى الخارجية التى راهنت على إشعال الفتنة في يمن الإيمان والحكمة
فجميع الأطراف الأن مطلوب منها العمل بجد من أجل إخراج اليمن من هذا المستنقع الخطير الذي يهدد مستقبل اليمن عليها أن تدرك أنه لا منتصر فيما يحدث ، بل على العكس إن لم نعطي للحكمة اليمانية الفرصة في معالجة الأزمة ونطفى نار الفتنة فكلنا مهزومون والوطن هو من سيدفع الثمن وهذا الوطن هو وطن الجميع والجميع مسؤولون عن أمنه وإستقراره

وأضاف الرعدي "ندعوا الشباب أن ينتبهوا وان يفوتوا الفرصة على المتربصين بهذا الوطن فالتاريخ والإرث الحضاري لهذا الوطن يوجب علينا جميعاً أن نراجع مواقفنا وأن لا نسئ لتلك القيم لإنسانية التى تركها لنا أجدادنا وبأسم كل القيم الإنسانية وبكل هذه المكنون الحضاري نناشدكم العودة إلى جامعاتكم وإلى مقاعدكم وفصولكم الدراسية فمستقبلكم هناك حيث العلم والبناء والتشييد داعياً في الوقت نفسه إلى العودة لبناء الوطن وتحريك عجلة الإنتاج فالوطن يعلّق عليكم الآمال الكبيرة في تجاوز هذه الأزمة التي طحنته خلال الشهر الماضية

وقال "نحن نحتفى اليوم بحكومة الوفاق الوطنى والتي نرحب بها ونعدّها ان نكون كمنظمات مجتمع مدني وشباب عوناً لها معلقين عليها الآمال في قدراتها على تجاوز هذه الأزمة وعدم إتاحة هذه الفرصة للقوى التى تريد إفشال هذه المبادرة من خلال ما تقوم به من تصعيد يتنافى مع ما تم الإتفاق عليه في تك المبادرة.
فقد حان وقت العمل ولم يعد من اللائق أن تظل تلك الخيام المنتشرة هنا وهناك خيم المؤيدين والمناصرين وخيم المعتصمين والمعارضين .

وأشار إلى أنه آن الأوان لأن ترفع فلم يعد لها من مبرر خصوصاً بعد توقيع المبادرة وألياتها التنفيذية المزمنة .
علينا جميعاً مساعدة حكومة الوفاق الوطنية المقبلة والتي من أول مهامها رفع الإعتصامات وفتح الطرقات ورفع المظاهر المسلحة لتعود الحياة لطبيعتها .
فلا يمكن لهذه الحكومة ان تنجح ما لم تفتح الطرقات وتفض الإعتصامات وتزال المتارس والمظاهر المسلحة حتى تستطيع مزاولة مهامها داعياً الجميع بما فيهم المؤتمر الشعبي العام وحلفاءه واللقاء المشترك وشركاءه مدعوون للتعاون مع حكومة الوفاق الوطنية والتي نسأل من الله لها التوفيق والنجاح .

وتطرق الرعدي في حديثة عن الحالمة تعز حيث قال " تتعرض اليوم للبطش من قبل أناس ومجاميع ومليشيات وعصابات مسلحة تجردت من كل القيم الدينية والاخلاقية والإنسانية ، تجردت من الإنتماء لتراب هذا الوطن فأصبحت كالكلاب المسعورة والذئاب المفترسة لا هم لها سوى إشعال الحرائق وتأجيج نار الفتنه بين أبناء اليمن الشرفاء بثمن بخس يتسلّمونه من قوى الشر الخارجية التي أوغلت في سفك دماء اليمنيين بما تقوم به من ضخ لأموال مدنسة تسخرها لتدمير هذا الوطن مستخدمة في ذلك أحفاد أبي رغال وأبي لؤلؤه المجوسي ، وتلك القوى الظلامية الشريرة ومن على شاكلتها في سبيل تنفيذ مخططاتها وأهدافها الخبيثة.
دعياً أبناء جلدته بالقول " آن الأوان لأن تعودوا إلى رشدكم وأن تعوا تماماً أن ما تقومون به من سفك للدماء وأعمال تدميرية وإرهابية في حق تعز وابناءها الشرفاء تصب في إتجاه صوملة اليمن ، والذي يخدم فقط تلك القوة الشريرة الخارجية التي ما زالت تراهن على حرق اليمن بأكمله أتركوا تعز وأهلها الشرفاء ، فتعز عبر مراحل التاريخ لم تقدم لنا سوى الحب والسلام

ودعا الرعدي الجميع للضغط على جميع الأطراف الموقعة على المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية المزمنة لتنفيذ ما ورد فيها دون إبطأ أو تأخير متمنياً أن لا تتورط بعض دول الجوار في الأحداث على اعتبار أنها دول شقيقة خصوصا تلك التي هي جزء من المنظومة الخليجية هذه المنظومة التي نكن لها كل تقدير
وكان الأحرى بها أن لا تغرد خارج السرب أو على الأقل تظل على الحياد وأن لا تتدخل بشؤوننا الداخلية ولكنها ابت إلا أن تنشب مخالبها في أجساد اليمنيين أو أن يكون لها نصيب كبير في سفك دماء اليمنيين
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS

جميع حقوق النشر محفوظة 2008-2018 لـ(عمران برس)