آخر الأخبار
مقتطفات عمران برس
اللجنة العامة للمؤتمر تعقد اجتماع للوقوف أمام نتائج التواصل بين صالح والحوثي
عمران برس - صنعاء :
مصرع وإصابة عدد من مرتزقة العدوان بمديرية الغيل بالجوف
عمران برس - الجوف :
وزير الخارجية يلتقي القائم بأعمال المنسق المقيم للأمم المتحدة
عمران برس - صنعاء :
استشهاد وإصابة 13 مواطن جراء قذيفة أطلقها المرتزقة على سيارة بالجوف
عمران برس - متابعات :
فضائية اليمن اليوم "تحذر"
عمران برس - صنعاء :
إستشهاد وإصابة 12 مواطنا بغارة لطيران العدوان على حريب القراميش بمأرب
عمران برس - مأرب :
المؤتمر الشعبي العام ينعى عضو لجنته العامة القاضي صلاح الأعجم
عمران برس - صنعاء :
هيلاري كلينتون: نحن صنعنا تنظيم القاعدة بجلبه من السعودية إلى أفغانستان (شاهد الفيديو)
عمران برس -
عمران برس - أزمة رحمة - بقلم المستشار/ثابت الحاشدي :

الثلاثاء, 25-أكتوبر-2016
عمران برس - بقلم المستشار/ ثابت الحاشدي : -
توطئة :
توقفت عند باب دكاني امرأة تحمل على رأسها دبة غاز سألتني عن سعر (الزي المدرسي) ثم ذهبت وبعد نصف ساعة عادت لتشتري زي مدرسي لأبنتها وآثار دبة الغاز ما تزال على رأسها.. فسألتها: - من باب الفضول - هل توجد أزمة غاز ؟
وكأني لمست وترا حساسا فسرعان ما فاضت عيونها بالدمع وهي تجيبني ( بل توجد أزمة رحمة) ..
لقد بعت الدبة لاشتري زي المدرسة لأن مديرة المدرسة طردت بنتي لأجل الزي المدرسي والخمار الطويل والمعلمات يشترطن الدفاتر المحددة والحال كما يعلم الله لا معاشات ولا عمل فبعت الدبة الغاز !!

رأيي :..
نحن في وضع غير مستقر بسبب الحرب الدائرة رحاها منذُ تسعة عشر شهراً على بلدنا وقد قضت على الأخضر واليابس وأصبح حال الشعب مُتعباً مالياً وصحياً بالكاد الواحد يستطيع الحصول على لُقمة العيش له ولأولاده .
يُفترض أن يكون هناك تراحم وتعاون مع من لا يستطيع توفير الزي المدرسي لأولاده .. ليس بالضرورة الالتزام بتوحيد الزي المدرسي ، ما يهمنا بالوقت الراهن هو الالتزام بتوحيد الرأي وتوحيد الكلمة وتوحيد الصف لإخراج البلد من مُصابها .
ليس بالضرورة التقيد بما كان يحدث سابقاً فالوقت والزمن الحالي مختلف كُلياً عن السنين الماضية ، خاصةً قبل العدوان الغاشم على اليمن .
وعليه :نضع هذا الموضوع بين يدي المختصين بالتعليم في يمننا الحبيب:
الأخ القائم بأعمال وزارة التربية والتعليم
الأخوة مدراء عموم مكانب التربية بكافة محافظات الجمهورية
الأخوة مدراء المراكز التعليمية
الأخوة والأخوات مدراء المدارس
أرفقوا بالطلاب وبأُسرهم وتلمسوا هموهم وحاجياتهم وظروفهم بشكل خاص ، وظروف البلد بشكل عام .
بإمكانكم المساعدة بتوفير بعض مستلزمات الطلاب ومنحها لمن لا يمتلك ، من الذين يمتلكون ولديهم المقدرة .
سخروا إمكانياتكم ومعرفتكم وعلاقاتكم بل وابذلوا جهوداً حيال مساعدة الطلاب وخففوا عليهم ما بهم من هموم .
ضعوا أنفسكم مكان أي ولي أمر لا يملك قوت يومه ، فكيف سيوفر لأبنائه حقائب ودفاتر وأقلام وزي مدرسي .
افتحوا المدارس للجميع بدون قيود او شروط تعجيزية تنالوا الأجر والثواب ، ولا تتبجحوا وتقومون بطرد الطلاب الذين لا يملكون قيمة زي مدرسي أو حقيبة مدرسية .
نريد ان يتعلم أبناؤنا علماً نافعاً وليس لبسً لامعاً او حقيبة مدلعة .
نُريد منكم ان تبذلوا جهوداً بمتابعة المدرسين في فترات التدريس (الحصص) ، وحثهم على إيصال الرسالة العلمية بحقيقتها وليس بما يراه بعض المدرسين .
نُريد ان تهتموا بمراقبة المدرس قبل الطالب ، لأن هناك عدد من المدرسين لا يقومون بواجباتهم ، فكل الوقت المخصص للحصة يقضيها بعض المدرسين بشرب الشاهي والمجابرة واستخدام النت داخل الفصل او في ساحة المدرسة .
الرحمة : بالطلاب وأُسرهم وخاصةً الأسر المُعدمة .
قوموا : بالبحث عن من يستطيع ولديه الإمكانيات بمساعدة من لايمتلكون حقائب مدرسية ودفاتر .
قوموا : بمراقبة ومتابعة المدرسين داخل الفصول وإلزامهم بإيصال الرسالة العلمية الحقيقية .
لا تجبروا الأسر الفقيرة على بيع أثاثها وحاجياتها ليوفروا زياً مدرسياً لأبنائهم فكم أُسرة باعت دباب الغاز ، وتجري الآن بالشوارع للبحث عن الأوراق والكراتين وبقايا أخشاب لكي تحرقها من أجل الطبخ لأولادها .
فلا تعالجوا مشكلة الزي المدرسي بجريمة أكبر وأفضع قد تصيب المعدمين من الأسر وأبنائهم الطلاب بالسموم .
كونوا كما قال خاتم الأنبياء والمرسلين عليه أفضل الصلاة وأزكى التسليم ((كالبنان او كالبنيان))
جسدوا إشادة خاتم الأنبياء والمرسلين عليه أفضل الصلاة وأزكى التسليم بأن أهل اليمن ((أرق قلوبً وألين أفئدة)) وقال ((هم مني وأنا منهم ))، وقال ((الإيمان ، يمان والحكمة يمانية))
دعوا الجميع يتعلم :، الغني والفقير ، من يملك الزي المدرسي ، ومن لا يملك الزي .
دعوا الجميع يتعلم :، من يملك الحقيبة المدرسية ، ومن لا يملك الحقيبة .
افتحوا أبواب المدارس للجميع ، ولا تعقدوا الأوضاع خاصةً أبناء النازحين والمنتقلين من مناطق مختلفة .
نحن في حرب ، فوحدوا المدارس واجعلوا لها بابً واحد لكل أبناء وبنات اليمن لينهلوا منها العلم ، فليس بالضرورة أوراق التنقلات وختومات المناطق والمحافظات حتى تتوقف الحرب .
أجعلوا من اليمن دائرةً واحدة عنوانها (..العلم للجميع..)
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS

جميع حقوق النشر محفوظة 2008-2017 لـ(عمران برس)