آخر الأخبار
مقتطفات عمران برس
اللجنة العامة للمؤتمر تعقد اجتماع للوقوف أمام نتائج التواصل بين صالح والحوثي
عمران برس - صنعاء :
مصرع وإصابة عدد من مرتزقة العدوان بمديرية الغيل بالجوف
عمران برس - الجوف :
وزير الخارجية يلتقي القائم بأعمال المنسق المقيم للأمم المتحدة
عمران برس - صنعاء :
استشهاد وإصابة 13 مواطن جراء قذيفة أطلقها المرتزقة على سيارة بالجوف
عمران برس - متابعات :
فضائية اليمن اليوم "تحذر"
عمران برس - صنعاء :
إستشهاد وإصابة 12 مواطنا بغارة لطيران العدوان على حريب القراميش بمأرب
عمران برس - مأرب :
المؤتمر الشعبي العام ينعى عضو لجنته العامة القاضي صلاح الأعجم
عمران برس - صنعاء :
هيلاري كلينتون: نحن صنعنا تنظيم القاعدة بجلبه من السعودية إلى أفغانستان (شاهد الفيديو)
عمران برس -
عمران برس - "فاتح نجران"، العميد حسن الملصي

الإثنين, 26-سبتمبر-2016
عمران برس - نبيل الصوفي : -
أخيرا صدر بيان نعي رسمي للعميد الزكن حسن الملصي، عن قيادة وزارة الدفاع وهيئة الاركان العامة، بعد أن تقدم الصلاة على جنازته رئيس المجلس السياسي، صالح الصماد.
هذا مانطالب به، تجاه كل شهيد، من ابناء القوات المسلحة والأمن، بل وحتى من أبناء اللجان الشعبية، وكل من يستشهد في جبهة مقاومة العدوان السعودي.
لكأن الملصي، سيواصل اصلاح كثير من الأمور رغم استشهاده، كما فعل خلال عام ونصف، في جبهة مقاومة العدوان على الحدود مع السعودية.
ينجز الرجل، حيا وميتا.

***

أخر مهامه العسكرية، كان حسن الملصي، قائد الحراسة الشخصية للعميد أحمد علي عبدالله صالح.

من يعرف شخصية الرجل، سيفهم كيف أنه لم يستطع الحياة في الامارات العربية المتحدة، استقال، فعاد الى صنعاء ليكمل ماقد كان تفرغ له في قريته. كان الرجل يصرف طاقته بالتحدي، وكان هذه المرة مجرد بناء بيته بيديه ويدي ابنائه. بيديه يحفر الجبل، وبيديه يبني..

شنت السعودية حربها، وفي اليوم الذي كان فيه الملصي في صنعاء، قصفت السعودية منزلا في الحصبة..

زار العميد حسن الملصي، المنزل، شارك في عمل الانقاذ، كان يرفع الاطفال من تحت الانقاض، ويقول: هذا عبداللطيف، هذه نورى.. يتحدث عن أسماء أولاده..

هؤلاء أطفال، لم يحملوا سلاحا، ولا كانوا مستعدين علما بماسيحدث لهم.

لم يكمل الملصي مابقي من بناء بيته، أخذ سلاحه الشخصي ومع قلة من رفاقه، تحرك شمالا، صوب الحدود السعودية، قائلا: لن أنتظر حتى أكمل بناء بيتا تدفن السعودية ابنائي تحت أنقاضه.

حسن الملصي، ياسادة، كان أحد اثنين في اليمن، مهمتهم قيادة جهود مكافحة الارهاب، الاخر كان العقيد عبدالرحمن الشرقي، قائد كتيبة مكافحة الارهاب في الامن المركزي. والملصي، كان قائد وحدة مكافحة الارهاب بالقوات الخاصة، والاثنين معا كانا أعلى قائمة المطلوبين رأسيهما لتنظيم القاعدة، وهما معا اليوم، فتلتهما طائرات السعودية.

الملصي، وهو أكثر الاسماء اتصالا ونقاشا مع دول التعاون في مكافحة الارهاب، كان الارهاب عنده هو الخطر الأول، وان ماتفعله السعودية في اليمن بضربات جوية ستجعل اليمن شبها لليبيا، سيتسع الارهاب سواء بمن سيحقد عليها عجزا عن مقاومتها أو منها هي حين تعجز عن السيطرة على اليمن، فستتركه للعصابات.. ولذا قال لعدد من اصحابه:" نرد الحرب شمالا، مافيش شي سيوحد اليمنيين الا أن يشاهد يمني يهين جيش ال سعود".
في صعدة طلب الرجل ورفاقه "أكثر الجبهات صعوبة".

في صعده، قال لأنصار الله "نشتي ميدان نحارب بس، نشتي نكون جنود، ارسلوني جندي عند أصغر مشرف منكم، سأسمع له وأطيع، المهم رسلوني جهة السعودية، مانجلس نتقاتل بيناتنا البين، والسعودي يتفرج".

ذات يوم اكتشف هو والمشرف عليه، ان كل منهما كان قائدا في حرب مباشرة في جبهة واحدة من الحروب التي كانت بين الجيش والحوثيين، تذاكرا تفاصيل تلك المواجهة، وقال كل منهما للآخر: سلمني الله منك يومها ليجمعنا اليوم يرى منا كل يمني، مايثلج صدره ويدعوه لنسيان الماضي، ويقاتل من أجل الحاضر والمستقبل.

ذكر الملصي لجنوده يوما، كيف كانوا يتدربون على معارك في فندق أو في قصر، وقال لهم: أما هذه فهي اليمن كلها، لاعاش من يظن نفسه يكسر قلبها.. يتحدث عن بلاده كأنها طفلته التي ظل يتسمى بها "أبو نوره"، ولم يغيره الا عبر اصرار رفاقه في الجبهات وهو يرونه أحق بأن يكون اسمه أبا للحرب كلها، فكان "أبو حرب".
ذات نقاش مع خطيب ديني، يعدد لهم مناقب الحسين بن علي، قال له: كان في طائرات ايام الحسين؟

صمت المحاضر، والتفت رفاق الملصي له، فقال لهم: محمد وحده مانقدرش نقع مثله، أما غيره فأنا أريد أن أكون أفضل منهم كلهم، وسيرى الله مني مايفاخر بي نبيه، لم نعتدي ولم نظلم، ولكننا نعبده دفاعا عن وطننا، وسنقاتل الدبابة بالرصاصة والطائرة بالمسبحة".
جملتيه الأكثر ترديدا منه كانتا: "مع الله، قوة القوة"..
ولم يستشهد حتى لصى نجران، وان غدا لناظره قريب..
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS

جميع حقوق النشر محفوظة 2008-2017 لـ(عمران برس)