آخر الأخبار
مقتطفات عمران برس
المؤتمر الشعبي يحذر من اضعاف الجبهة الداخلية ووحدة الصف تحت مسميات زائفة موالية للعدوان
عمران برس - صنعاء:
الأربعاء, 09-نوفمبر-2011
عمران برس - أكد المهندس هشام شرف عبدالله وزير الصناعة والتجارة أهمية تبني برنامج إنعاش اقتصادي طارئ لمواجهة المتطلبات العاجلة في التخفيف من الآثار السلبية الخطيرة التي عكستها الأزمة السياسية على حياة المواطنين المعيشية والنشاط الاقتصادي والمشاريع الاستثمارية ومضاعفة البطالة والفقر . عمران برس - صنعاء : -
أكد المهندس هشام شرف عبدالله وزير الصناعة والتجارة أهمية تبني برنامج إنعاش اقتصادي طارئ لمواجهة المتطلبات العاجلة في التخفيف من الآثار السلبية الخطيرة التي عكستها الأزمة السياسية على حياة المواطنين المعيشية والنشاط الاقتصادي والمشاريع الاستثمارية ومضاعفة البطالة والفقر .

وأوضح وزير الصناعة في حوار خاص لـ" 26 سبتمبر" تنشر نصه الأسبوع القادم أن البرنامج المقترح يمكن أن يكون عاما واحدا ولا يرتبط بأي شروط أو محددات يمكن أن تعمل على إبطائه أو أبقائه رهن الأزمة السياسية ، كما أنه يختلف عن البرامج التنموية أو الآليات التمويلية ضمن أصدقاء اليمن .

وقال وزير الصناعة والتجارة أن جهودا ستبذل عقب أجازة عيد الأضحى المبارك لبلورة ملامح هذا البرنامج بالتعاون مع خبراء دوليين ومع القطاع الخاص اليمني ، وبحيث يعرض على الأشقاء والأصدقاء في مجلس التعاون الخليجي والإتحاد الأوربي والولايات المتحدة ، مشددا على أهمية عدم تجاهل البعد الاقتصادي في المساهمة في حلحلة الأزمة السياسية ..وأكد المهندس هشام شرف أن البرنامج المقترح سيركز على دعم القطاع الخاص اليمني بكل مكوناته الصناعية والتجارية والزراعية والمالية بغرض إعادة تأهيل خطوط الإنتاج وإضافة خطوط أخرى وتقديم تسهيلات تمويلية ميسرة من المؤسسات الدولية وتقديم تعويضات لها وتدريب الكوادر المحلية وخلق فرص العمل ..وأضاف أن البرنامج يستهدف دعم القطاع الحكومي من خلال إصلاح البنى التحتية والخدمية التي تضررت جراء أعمال التخريب والاعتداءات ومنها قطاع الكهرباء ، فضلا عن دعم ميزان المدفوعات لتخفيف آثار استنزاف الموارد العامة وشحة التدفقات الخارجية وكذا دعم آليات الضمان الاجتماعي من خلال صندوق الرعاية الاجتماعية للتخفيف من تداعيات ارتفاع الأسعار على الفئات الفقيرة وأيضا تقديم معونات سلعية وغذائية عاجلة .

وأعرب وزير الصناعة والتجارة عن أمله في تفاعل أشقاء اليمن وأصدقائها مع هذا البرنامج الطارئ الذي سيسهم بشكل عاجل في إعادة تنشيط القطاعات الاقتصادية المتضررة جراء الأزمة التي كانت بمثابة حرب على معيشة المواطنين والتنمية عموما وتحتاج إلى سرعة تجاوب في الدعم الاقتصادي لا تقل عن خطوات تسريع الحل السياسي بل يجب أن تتزامن معه ولا تقل أهمية عنه .
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS

جميع حقوق النشر محفوظة 2008-2018 لـ(عمران برس)