آخر الأخبار
مقتطفات عمران برس
المؤتمر الشعبي يحذر من اضعاف الجبهة الداخلية ووحدة الصف تحت مسميات زائفة موالية للعدوان
عمران برس - صنعاء:
عمران برس - دشن صندوق الأمم المتحدة للسكان صباح اليوم بمقره في صنعاء تقريره السنوي عن حالة سكان العالم؛ وذلك احتفالاً بوصول عدد سكان العالم لسبعة مليار نسمة.. وعلى ذات الصعيد قام الصندوق بتنسيق زيارة إلى مستشفى الثورة العام لتكريم الطفلة التي أوصلت عدد سكان العالم لسبعة مليار نسمة..

الإثنين, 31-أكتوبر-2011
عمران برس - صنعاء- عبدالرزاق العزعزي: -

دشن صندوق الأمم المتحدة للسكان صباح اليوم بمقره في صنعاء تقريره السنوي عن حالة سكان العالم؛ وذلك احتفالاً بوصول عدد سكان العالم لسبعة مليار نسمة.. وعلى ذات الصعيد قام الصندوق بتنسيق زيارة إلى مستشفى الثورة العام لتكريم الطفلة التي أوصلت عدد سكان العالم لسبعة مليار نسمة..





جاء التدشين الذي حضره عدد من الصحفيين وممثلين عن منظمات مجتمع مدني ووزارة الصحة تحت عنوان "الناس والإمكانيات في سبعة مليار".. وخلاله قال السيد مارك فاندنبرغي ممثل صندوق الأمم المتحدة للسكان أن الطفل الذي رفع سكان العالم إلى سبعة مليار فرد ولد في صنعاء، مشيراً أن الصندوق يملك الاثباتات حول هذا..





السيد مارك فاندنبرغيوأكد مارك أن معدل نمو سكان اليمن يرتفع سريعاً بسبب ارتفاع معدل الخصوبة عند النساء، وقال بأنه يجب استثمار النساء في التعليم وتمكينهن في الجوانب الإيجابية فهذا من شأنه اعطاء صحة أكثر لهن، وهذا أيضاً من شأنه تجنيب الفتيات الزواج المبكر أو الحمل المتكرر..


التقرير الذي أصدره الصندوق يحوي على قصص مختلفة من تسع دول تتحدث عن الهجرة للبحث عن فرص عمل ومعوقات أخرى بالنسبة للشباب، ويضيف التقرير أن اليمن من ضمن أكبر عشر دول معدل الهجرة فيها عالية للغاية..



ويشرح التقرير الذي لا يتحدث عن اليمن بصورة رئيسة عن المتغيرات الديمغرافية والزواج المبكر وارتفاع معدل الخصوبة والبحث عن فرص عمل.. وجاء في فقراته أن التفكير في نوعية الدول المختارة ضمن التقرير تكون مطابقة لحد ما في أغلب دول العالم..



وتقول الاحصائيات أنه في الثانية الواحد يولد خمسة أطفال ويموت اثنان، وهذا ما قد يجعل العالم في العام 2045 يصل لتعداد يقدر بتسعة مليار نسمة بعد أن كان قبل مائتين عام يصل سكانه إلى مليار شخص فقط..



وتقول الدراسات أن المشكلة هنا لا تتعلق بالمساحة، ولكنها تتعلق بدرجة رئيسة بالتوازن على سطح الأرض، ولحل اشكاليات النمو يجب على الشباب أن يقرر مصير أسرته بنفسه وبدراية تامة ولا يكون موضوعاً تحت أي ضغط خارجي ناتج عن الأسرة، وهذه النظرية تم تطبيقها بشكل جيد في بنجلادش فانخفضت معدل الخصوبة لأدنى المستويات..



بالمقابل يجب أن يتفهم الشباب كل المواضيع المتعلقة بقضايا الصحة الإنجابية ووسائل تنظيم الأسرة، ويكونوا قادرين على تحمل مسئولياتهم المختلفة..



جدير بالذكر أن التحدي الأكبر الذي يواجه اليمن هو التحدي السكاني؛ فهو السبب الرئيس في كل ما تشهده البلاد من سوء أحوال المعيشة..



أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS

جميع حقوق النشر محفوظة 2008-2018 لـ(عمران برس)