آخر الأخبار
مقتطفات عمران برس
المؤتمر الشعبي يحذر من اضعاف الجبهة الداخلية ووحدة الصف تحت مسميات زائفة موالية للعدوان
عمران برس - صنعاء:
عمران برس - مدارس مغلقة وطلاب يغادرونها إلى سوق العمل .. تدهور كارثي للتعليم في شرعب

الإثنين, 21-يناير-2013
عمران برس - خالد الملحطي : -
مأساة انهيار العملية التعليمية وتدهورها الحاد و اتجاها نحو الانقراض في ذلك المثلث المجهول من مديرية شرعب الرونة (عزلة حلية – عزلة العوادر- والمناطق المجاورة لهما) ليست هي المأساة الوحيدة كما أنها ليست وليدة اللحظة لكنها تأتي في مقدمة سلسلة من الماسي التي تقترب أحيانا من المعنى الكارثي في معظم جوانب حياة السكان في تلك المنطقة : - مدارس مغلقة وتعليم ينهار- أزمات مياه خانقة و كارثية - طرقات غاية في الوعورة قاتلة - زراعة تنقرض ومعيشة تزداد صعوبة - ثورات وحكومات وخدمات ومشاريع وحقوق لم يجد الناس لها أثر- سكان مغلوبون على أمرهم يصارعون لقمة العيش).


إلا أن المشكلة التعليمية تفاقمت مؤخرا خلال العقد المنصرم وهاهي اليوم تتصدر مشكلات المنطقة وتكسر جدار الصمت و خصوصا عندما وصل الأمر إلى إغلاق بعض المدارس التي هي أصلا محدودة و قليلة بالنسبة لمساحة وسكان تلك المنطقة.


حيث أن هناك مدارس أصبحت مغلقة تماما وخاوية على عروشها كمدرسة (الرها عوادر) و مدرسة (طلحة بالجلة)،إضافة إلى أن عدد من المدارس التي لا تزال فيها رمقا من الحياة لكنها في ظل الأوضاع الراهنة وعدم وجود أي تغير حقيقي فيها فإنها حتما متجهة في طريق أخواتها نحو الإغلاق وخصوصا في ظل مثل التسيب والانفلات الكبيرين في كل الجوانب الإدارية والرقابية على العملية التعليمية في المنطقة؛ "ولا غرابة في ذلك فالمنطقة منسية برمتها منذ زمن.


ولا شك أن مثل هذه الظروف سيكون من شانها ارتفاع حاد جدا في معدل تسرب الطلبة من قطاع التعليم إلى قطاعات العمل الأخرى حيث لم يعد منهم مستمر في إطار التعليم سوى مالا تزيد نسبتهم عن 30% بينما يترك 70% مدارسهم إلى سوق العمل ولذا ستجد أن بعض المدارس قد أغلقت كثيرا من صفوفها ومراحلها الأخيرة ولم تعد سوى مدارس للتعليم الأساسي أو الابتدائي كمدرسة (مصعب بن عمير- حلية).


أما ما كانت تعد المدرسة الرائدة في المنطقة و أفضلها ضبطا و أداء و أعلاها عدد طلاب ومخرجات (معاذ بن جبل -حلية ) فقد تقلص عدد الطلاب فيها من حوالي 600طالب وطالبة عام 2000م إلى أن أصبح لا يربو عن 100- 150 طالب في 2013م مما حدى بالطلاب إلى الخروج في مسيرة من أمام المدرسة بشرعب ليقطعوا مسافة تقارب الـ40كيلو متر سيرا على الأقدام حتى وصلوا مركز المحافظة (مكتبي التربية بالمديرية والمحافظة) لكنهم لم يعودوا بشيء يذكر سوى آلام السفر وتفطر الأقدام وبعض الوعود.


إلا أن خلاصة القول في هذه مأساة التعليم في هذه المنطقة ليست مسؤولية جهة بعينها أو شخص بعينه لكنها تراجيديا حزينة يشترك في صياغة سيناريوهاتها مجموعة من أصحاب القرار من الإدارات المدرسية والمكاتب الإدارية والسلطات المحلية والرقابية إلى السلطات العليا في الدولة.


وبشكل عام فان القضية هي قضية منطقة بأسرها عاشت غائبة ومنسية- ولا زالت- من خارطة الدولة وكأنها أطلت علينا من عصور ما قبل ثورة سبتمبر الخالدة لكنها اليوم ترقب وتنتظر وتأمل من الثورة الحالية إمكانية استعادتها لما حرمت منه خلال خمسة عقود مضت.... فهل من مجيب؟
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
التعليقات
(ضيف)
02-11-2013


جميع حقوق النشر محفوظة 2008-2018 لـ(عمران برس)