آخر الأخبار
مقتطفات عمران برس
المؤتمر الشعبي يحذر من اضعاف الجبهة الداخلية ووحدة الصف تحت مسميات زائفة موالية للعدوان
عمران برس - صنعاء:
عمران برس - حضر فخامة الرئيس علي عبد الله صالح رئيس الجمهورية الحفل الخطابي الذي اقيم اليوم بمناسبة الذكرى السنوية الأولى لرحيل الفقيد المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ عبد الله بن حسين الأحمر. 
وفي الحفل الذي حضره عبد ربه منصور هادي نائب رئيس الجمهورية ألقى فخامة الرئيس كلمة طالب في مستهلها من الحاضرين الوقوف دقيقة لقراءة فاتحة الكتاب على أرواح شهداء قطاع غزة.

الإثنين, 29-ديسمبر-2008
عمران برس : -
حضر فخامة الرئيس علي عبد الله صالح رئيس الجمهورية الحفل الخطابي الذي اقيم اليوم بمناسبة الذكرى السنوية الأولى لرحيل الفقيد المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ عبد الله بن حسين الأحمر.

وفي الحفل الذي حضره عبد ربه منصور هادي نائب رئيس الجمهورية ألقى فخامة الرئيس كلمة طالب في مستهلها من الحاضرين الوقوف دقيقة لقراءة فاتحة الكتاب على أرواح شهداء قطاع غزة.

وقال " نحتفل اليوم بالذكرى الأولى لرحيل أخ مناضل جسور هو عبدالله بن حسين الأحمر الذي كان له باعاً طويلاً في الدفاع عن ثورة السادس والعشرين من سبتمبر وباعاً أطول في الدفاع عن الوحدة اليمنية، وكان الشيخ عبد الله بن حسين الأحمر رجل المواقف الصعبة ورجل دولة من الطراز الأول وبكل ما تعنيه الكلمة من معنى كان محافظاً على الثوابت الوطنية وصمام أمان يلجأ إليه الصغير والكبير لما عرف عنه من رباطة جأش وشجاعة وحكمة وحنكة وصبر وجلد وإباء نفس .

وأضاف " هذا ما عرفته عن الشيخ المناضل عبد الله بن حسين الأحمر الذي ارتبطت به منذ 1962م بعد قيام الثورة المباركة وخروجه من سجن المحابشة وحضوره إلى مجلس قيادة الثورة حيث توجه بتكليف من مجلس قيادة الثورة للدفاع عن الثورة إلى القفلة والاهنوم والتقينا معاً في مدينة حوث خلال توجهي إلى حرف سفيان كان أول لقاء لي مع الشيخ المناضل عبد الله بن حسين الأحمر.

وقال" لقد التقينا بعد ذلك في عدة محطات كبيرة وصعبة أثناء ماتعرض الثورة والجمهورية للعدوان والتأمر ومحاولة العودة بعجلة التاريخ إلى الوراء ولكن إصرار الشيخ المناضل والشرفاء من أبناء شعبنا من الضباط والمشائخ الأحرار والعلماء والمناضلين انتصرت الثورة وقالوا النصر للثورة والجمهورية والموت لأعدائها، وتحاصرت صنعاء وكان له باعاً طويلاً في الدفاع عنها ".

وأضاف فخامة الرئيس " إن الشيخ عبد الله كان يدعو كل القبائل وعلى رأسها قبيلة حاشد وقبائل آل عواض وقبائل قيفة وأنس وعنس وغيرها من القبائل الذين هبوا للدفاع عن صنعاء الباسلة البطلة، حيث كان في مقدمة الصفوف ولم يوجه الجيوش من غرف مغلقة وانما كان هو أول من يرحل مع المقاتلين.

وتابع" لقد كنت شاهداً على احد الوقائع حينما أصيب بعد عصر احد الأيام بريمة حميد عندها انكسر الجيش والقبائل وعادوا إلى صنعاء وكانت هذه بداية المأساة لحصار صنعاء".

وأشار فخامة الرئيس إلى ان الشيخ عبد الله استعاد نشاطه في اليوم الثاني وذهب وهو جريح لفتح الطريق من سواد حزيز باتجاه نقيل يسلح ثم وقف مع أخوانه المقاتلين في محطة عقبة قحازة.

وقال " بدأ الحصار وكنا خائفين انه إذا تحاصر الشيخ عبد الله من الذي سيدعمنا في العاصمة وبشتى الوسائل انسحب الشيخ بعد المغرب إلى صنعاء وبعودته إلى صنعاء رفع المعنويات وتراسل مع حاشد لنقل الجيش من حاشد على طائرات الداكوتا ، وعندما عاد رحمه الله إلى صنعاء وراسل حاشد بدأ توافد المقاتلين إلى العاصمة شيئا فشيئا حوالي 400 فردا، حوصروا في قحازة وبعد ذلك توالت المشاكل والتي سيتم الحديث عنها في ندوات أخرى ".

وتمنى فخامة الرئيس على أولاد الشيخ عبد الله بن حسين الأحمر الاقتداء بوالدهم حيث كان متوازنا عاقلا ومستقيما متصف بالأخلاق والكرم والعدل وإنشاء الله نرى في أولاده الخير.

وقال " نحتفل اليوم بالذكرى الأولى لرحيل الشيخ عبدالله بن حسين الأحمر وأول أمس كنا قد وقفنا على مأساة مجزرة كبيرة في غزة يندى لها الجبين هذه المجزرة تحدي لمشاعر الأمة العربية والإسلامية وربما رداً واضحاً على ما حدث في العراق فليفهم العرب والمسلمون هذا هو الرد عليه هذه هي المذبحة التي يردون ان نتعلم منهم الديمقراطية في حين انهم يقبرون الديمقراطية وينحرون الديمقراطية أمام مصالحهم فعندما تتعارض مع مصالح الدول الكبرى لا وجود للديمقراطية" .

وأضاف فخامة رئيس الجمهورية " على كال حال نحن دعونا الى عقد قمة عربية عاجلة وربما تنعقد يوم الجمعة في العاصمة القطرية الدوحة وستكرس لرأب الصدع بين القيادات الفلسطينية لان استمرار الخلافات بينها أعطى مساحة واسعة للكيان الصهيوني لتحقيق أهدافه ومخططاته وتصعيد عدوانه ".

وأستطرد قائلا:" نحن سعينا من اجل تحقيق المصالحة بين القيادات الفلسطينية حينما جمعناهم في صنعاء او من خلال لقاءاتنا بهم في الخارج بهدف رأب الصدع بين الفصيلين الرئيسيين فتح وحماس لما فيه مصلحة الشعب الفلسطيني والقضية الفلسطينية واستقلال فلسطين لان الانقسام الحادث بين فتح وحماس عكس نفسه على بقية الفصائل الفلسطينية وعلى الشارع العربي بصفة عامة ".

وقال فخامته :" نحن نطالب بانعقاد هذه القمة لرأب الصدع وتوحيد الصف العربي ليواجه هذه التحديات .. " مبينا أن تضمن دعوته للقمة الطارئة دعوة الفصائل الفلسطينية للمشاركة في القمة لا ينتقص من شأن السلطة الفلسطينية التي تمثل الشعب الفلسطيني, إنما يستهدف الخروج بقرارات فاعلة تكفل تعزيز وحدة الصف الفلسطيني بما يخدم القضية الفلسطينية ".

وأضاف" نحن منقسمون وإسرائيل تسرح وتمرح كيف ما تشاء, لماذا لان هناك انقسام في القيادات العربية وهذه هي المشكلة .

وتابع قائلا:" قوة الأمة في وحدتها والتي لن تتحقق إلا بتقديم التنازلات فيما بينها لمصلحة شعوب الأمة العربية والإسلامية وهذا ليس عيبا في وقت نقدم فيه التنازلات لإسرائيل وأمريكا وفرنسا والاتحاد الأوربي".

و كان الشيخ صادق بن عبد الله بن حسين الأحمر عضو مجلس الشورى قد القى كلمة باسم أبناء الفقيد استعرض فيها مناقب الفقيد وأدواره النضالية ، مؤكدا السير على خطاه و مواصلة نهجه و توسيع رقعة فعل الخير الذي أحبه. و أضاف " و هو ما نؤكد عليه و نعاهد الله على السير فيه حتى نلقى الله.

وقال إن الكلمات و العبارات تعجز عن وصف المشاعر وما يختلج في النفوس من أحاسيس تدركها الأحزان تجاه الوالد رحمه الله و ما تركه من فراغ كبير على مستوى الوطن.

وأشار إلى ما تركه الفقيد من سمعة عطره و مواقف مسؤولة إزاء قضايا الأمة العربية والإسلامية وتاريخ ناصع حافل بالعطاء للوطن و التضحية من اجله، وهو ما ينبغي أن يشكل نبراسا للأجيال لتسير على هديه، و مدرسة إنسانية نتعلم منها جميعا و نستقي منها تلك المثل و القيم النبيلة التي تمثلها الفقيد في حياته رحمه الله .

والقى عبدالله علي النعامي كلمة باسم أبناء المناضلين والشهداء استعرض فيها مراحل من حياة الشيخ عبدالله بن حسين الأحمر.

وقال: لقد كان رحمه الله أبا لأبناء المناضلين والشهداء وراعيا لحقوقهم، ولا غرابة في ذلك فهو رحمه الله و منذ نعومة أظافره عانى ويلات الظلم إبان فترة حكم بيت حميد الدين فلبى نداء الواجب هو وكافة أسرته وعلى رأسهم والده الشيخ الشهيد حسين بن ناصر الأحمر، وأخيه الشيخ الشهيد حميد بن حسين الأحمر اللذان سطرا أروع صفحات النضال وضربا أروع الأمثلة في التضحية والفداء من أجل الثورة والجمهورية مع كل المناضلين الشرفاء من أبناء هذا الوطن الحبيب.

وأضاف: لقد عانى فقيدنا الراحل ويلات الظلم والسجن أكثر من مرة حتى قيام ثورة السادس والعشرين من سبتمبر عام 1962م، وكان في طليعة المدافعين عن مبادئ الثورة والجمهورية، التي تعرضت لأشد أصناف التآمر في حصار السبعين.

و أوضح أن الفقيد " لبى نداء الواجب وحرك الآلاف من رجال القبائل للدفاع عن الثورة الجمهورية حتى اندحرت فلول الرجعية والعمالة إلى غير رجعة.

وتابع: إيمانا من فقيدنا الراحل بأهمية الوحدة فقد سعى "رحمه الله" مع كل المناضلين الشرفاء ، للمساهمة والمشاركة بفاعلية في إرساء دعائم الوحدة حتى تحققت في 22 مايو 1990م ، فضلا عن الوقوف بقوة إلى جانب الحق والوحدة والديمقراطية ودحر قوى التمرد والانفصال عندما تعرضت الوحدة لمحاولة الانفصال عام 94م.

من جانبه قال القائم بإعمال رئيس التجمع اليمني للإصلاح محمد اليدومي في كلمة الحزب : نلتقي اليوم بعد عام من رحيل فقيد اليمن والأمة الإسلامية الشيخ المناضل المجاهد رئيس الهيئة العليا للتجمع اليمني للإصلاح عبدالله بن حسين الأحمر رحمه الله، وفي هذه الذكرى الحزينة يأتي العدوان الإسرائيلي الوحشي على أهلنا في غزة في ظل تخاذل عربي وصمت دولي ليضاعف حزننا و ألمنا، فتنعقد اللسان ويجف الحبر ويشتد الكرب فنفزع إلى الله و نهرع اليه مرددين "إنا لله وإنا اليه راجعون".

وأضاف:"لقد كان رحيل الشيخ عبدالله فاجعة كبرى للتجمع اليمني للإصلاح ولليمن وللأمة الإسلامية ولهذا فاسمحوا لي ان أجدد التعزية لنفسي أولا ولأسرة الشيخ عبدالله رحمة الله و لكافة أعضاء الإصلاح و لشعبنا و أمتنا الإسلامية.

وأشار إلى أن الفقيد قد باشر النضال مع أحرار اليمن و رجالاته من أجل إخراج البلاد من براثن القهر و الاستبداد منذ بواكير فتوته و عاش مدافعا ومنافحا عن حق الشعب في حكم نفسه بنفسه وفقا لشريعة الله و هديه
دونما وصاية او استئثار.

وتابع قائلا:" لقد عمل الشيخ عبدالله طوال مسيرته النضالية من اجل السلام الاجتماعي و الاستقرار السياسي للبلاد على المستوى الداخلي وفي محيطها الإقليمي و عمل بكل جهده مع المناضلين والشرفاء للحفاظ على الهوية الإسلامية للبلاد و ترسيخ النهج الشوروي الديمقراطي فيه والحفاظ على الثوابت الوطنية والإسلامية.

فيما ألقى الدكتور أحمد عبيد بن دغر الأمين العام المساعد للمؤتمر الشعبي العام لقطاع الفكر والثقافة والإعلام كلمة باسم المؤتمر الشعبي العام أشار فيها إلى أن الفقيد كان واحدا من أبرز رجالات اليمن ورجالات الدولة اليمنية الحديثة، دولة ما بعد ثورة الـ26 من سبتمبر المجيدة التي يعود فضل قيامها وانتصارها لأحرار اليمن، الذين مهدوا لنا طريق الحرية والوحدة والديمقراطية وكانوا مثالا في طريقنا الطويل نحو البناء والتقدم.

وقال الدكتور بن دغر إن المؤتمر الشعبي العام و هو يشارك أبناء الفقيد الاحتفالات بالذكرى الأولى لوفاة المناضل ليتذكر جيدا ويعتز بأن الفقيد كان واحدا من قادته الذين قادوا حوارا وطنيا عميقا ووعيا كان من نتائجه وثيقة وطنية وبرنامجا استراتيجيا هو الميثاق الوطني منذ أن قرر رمز اليمن الرئيس علي عبدالله صالح التقدم بالحياة السياسية والبناء الديمقراطية الى الأمام.

ولفت إلى مواقف الشيخ الفقيد التي اتسمت دائما بالموضوعية والوطنية الصادقة والحكمة العميقة والتي لم يتخل عنها طيلة حياته وأبرزها موقفه من الانتخابات الرئاسية في العام 2006م حينما انفرد بموقف واعي ومتزن وحكيم سما فوق الالتزام الحزبي واختار الوطن على السياسة.

وأشار بن دغر إلى التاريخ النضالي للفقيد ورؤيته الوطنية الوحدوية عندما دعا للوحدة و دافع عنها بما عرف عنه من صلابة وثبات عندما تعرضت الوحدة لخطر الانفصال في عام 1994م .. وقال : وبالرغم من تزعمه لحزب الإصلاح المعارض لم تمنعه حزبيته من البحث عن القواسم المشتركة مع المؤتمر.

ونوه بالصفات الحميدة و السجايا الإنسانية للفقيد التي قلما تتوفر في شخص واحد كونه سياسيا نادرا و رجل دولة و شخصية اجتماعية ثرية يشار اليها بالبنان و يمتلك التجربة و المراس الوطني الطويل و كذا الحكمة والتوازن في الرؤى التي مثلت قاسما مشتركا مع آخرين في الاعتدال والوسطية بعيدا عن التطرف و التزمت و المغالاة.

وقال :" كان لمواقفه الوطنية امتدادها العروبي والإسلامي فكما نعرف وقف الفقيد إلى جانب الحق العربي دائما و خاصة القضية الفلسطينية التي كان موقفه ثابتا تجاهها حتى وفاته إضافة إلى دوره المتميز والثابت على المستوى الإسلامي".

كما ألقى عبد الوهاب محمود كلمة باسم أحزاب اللقاء المشترك أشار من خلالها إلى ان رحيل الشيخ عبدالله شكل خسارة جسيمة لليمن و اليمنيين .

وعدد محمود مناقب الفقيد وأعماله البطولية في الدفاع عن الثورة والجمهورية و الوحدة ، مشيراً إلى ان الفقيد شخصية فذة دافع عن الحق والعدل والأصالة و كل القيم الإنسانية الرفيعة.

ودعا الدكتور عبدالوهاب محمود إلى الاستفادة من تجربة الشيخ والتزود من خبرته، مستعرضا ادوار الفقيد في الوقوف مع القضية الفلسطينية ومناصرتها في كل المحافل التي شهدها.

كما ألقيت خلال الحفل قصيدة شعرية من قبل الشاعر مفضل إسماعيل الأبارة عضو مجلس النواب تناول فيها مناقب الفقيد و أدوراه العظيمة والنضالية في خدمة الوطن.

سبأ
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS

جميع حقوق النشر محفوظة 2008-2018 لـ(عمران برس)