آخر الأخبار
مقتطفات عمران برس
المؤتمر الشعبي يحذر من اضعاف الجبهة الداخلية ووحدة الصف تحت مسميات زائفة موالية للعدوان
عمران برس - صنعاء:
الثلاثاء, 17-مايو-2011
عمران برس - اوس الارياني عمران برس : -
احرقوها .. سلمياً
أوس الإرياني -
لا شك أن (الأزمة) –هي ليست ثورة بأي حال من الأحوال- التي مرت بها اليمن قد أثرت مفردات لغتنا اليومية، فصرنا نستخدم كلمة (بلطجي) وكأنها من صميم لغتنا، وصرنا نسمع مصطلحات يستخدمها المتمردون يومياً في تصريحاتهم وبياناتهم، مثل: (الصدور العارية)، ولكن أكثر ما يثير الاستفزاز في هذه التعبيرات هو تعبير (الزحف السلمي)، بل إن إحدى الناشطات لم تتورع عن التصريح لقناة الجزيرة أنها ومجموعة من الشباب قاموا بمحاولة (احتلال سلمي) لمبنى محافظة تعز!!!

إن الدعوات للزحف زادت مؤخراً بشكل كبير، وهنا أوجه سؤالي الأول للشباب المستقل الذين لا ينتمون لأحزاب سياسية: (ما الفائدة المرجوة من هذا الزحف السلمي؟!) بالنسبة للأحزاب السياسية هي تدرك تماماً أن نجاح الزحف بالوصول إلى القصر الرئاسي مستحيل تماماً، لكن هدفها الرئيسي الذي يتعامى عنه الشباب هو إراقة أكبر كمية ممكنة من الدماء، فكلما ازداد الدم المراق، وكلما زاد صفاؤه ونقاؤه، زادت مكاسب الأحزاب السياسية، وزاد دمعها المسكوب في قناة الجزيرة حزناً على الشهداء الأبرياء الذين سالت دماؤهم على أيدي (بلاطجة) النظام والسفاح.

سؤالي الثاني للشباب المخدوع، وهو سؤال منطقي لكن شبابنا للأسف مصرٌّ على التغابي وعدم طرح السؤال على قياداته، والسؤال بكل بساطة: (يا أيتها القيادات الشجاعة، هل ستكونون وأبناءكم في مقدمة الزحف؟!)، أم أنكم ستكونون مشغولون بأمور أكثر أهمية؟ هل تضحون بأنفسكم أم بغيركم؟ هل تحرضون وتشجعون أبناءكم على الزحف أم فقط أبناء غيركم؟ هل ستجلسون في بيوتكم تشاهدون النار التي أشعلتموها عبر شاشات التلفزيون حاملين في يدكم القيثار لتعزفوا كـ(نيرون) حين أحرق روما.

سؤالي الثالث للمغرر بهم من شبابنا الحبيب، (هل لديكم رؤية واضحة للغد؟)، سمعت الكثير من الشباب يقولون أنهم يقبلون التفاوض، بينما يعتبر البعض الآخر أي نوع من أنواع التفاوض خيانة لدماء الشهداء!! هل تدركون أيها الشباب من قبلتم في ثورتكم؟ قبلتم الفاسدين القدامى وكأنهم قد تطهروا من نجاستهم، والكارثة أنكم لم تقبلوهم فقط، بل صاروا شئتم أم أبيتم، قادة لكم، ومتحدثين باسمكم، ومفاوضين نيابة عنكم، في البدء قلتم أنكم ستلتفتون إليهم بعد الانتهاء من إسقاط النظام الحالي، لكنني أرى الآن أنكم لم تعودوا قادرين على ذلك، بل صرتم تتبعونهم كالصم والعميان.

أيها الشباب، استحلفكم بالله أن تفكروا بموضوعية، أنتم شباب هذا الوطن، أي مستقبله، لن تقوم لبلدنا قائمة إلا بكم، لا تسيروا في طريق تعلمون علم اليقين أنه خطأ لأنكم ترفضون الاعتراف بالخطأ، قال سبحانه وتعالى: (وإذا قيل له اتقِ الله، أخذته العزة بالإثم، فحسْبه جهنم، ولبئس المهاد)، إن الاعتراف بالخطأ أفضل ألف مرة من المضي فيه، ولا تنسوا أن هذا وطنكم، ولا فضل لأحد في مسامحتكم على ما اقترفتموه، فمثَلكم بنيتكم الصافية، ورغبتكم الصادقة في التغيير، كمثل المفتي الذي إن أصاب فله أجران، وإن أخطأ فله أجر.

عودوا إلى أحضان الوطن مع احتفاظكم بأي مطلب حقوقي لكم، لكن لا تنساقوا نحو العنف والتدمير، فقادتكم لا يختلفون في تعطشهم للدماء عن (المغول) و(التتار) الذين ضربوا المثل في توحشهم وساديتهم وعنفهم، لكن تذكروا أن كل شجرة تقلعونها، وكل زجاج تكسرونه، وكل منشأة تخربونها، هي ملك لكم، وكل نفس تزهق من الطرفين، وكل قطرة دم تنز من جرح، وكل عظم يكسر، وكل أذى يلحق يصيبنا جميعاً، فاحقنوا دماءنا ودماءكم، واجعلوا الحوار طريقنا، والتفاوض نهجنا، واليمن وحدها مقصدنا وغايتنا.

نحن المناضلون والثوارْ
نريق من دمائنا الأنهارْ
رخيصة .. من أجل أن ينهارْ
هذا النظامْ
قادتنا تعيش في الأوكارْ
وسط الظلامْ
يجاهدون من وراء الباب والأسوارْ
بالنثر والأشعار والكلامْ
يبسملون في العلنْ
كي تذبح الأثوارْ
هذي اليمنْ
أمامكم.. فلتمسكوا القيثارْ
ولتعزفوا:
(صنعاء تحت النار)
(نيرون) لم يفعل كما فعلتمْ
كل الجميل في حياتنا قتلتمْ
(فينوس) في فراشها ذبحتمْ
يا ويحها (عشتارْ)
بلقيس داستها النعال في مسيرة الأحرارْ
وهذه أروى تلوذ بالفرارْ
خلطتم الثورة بالسياسهْ
وكلها نجاسهْ
فساعة تفاوضون
وتارة تجاهدون
هل تتبعونْ
خطى (تشي) أم (غاندي) أم (عمر المختارْ)
هل تدركون ما الثمنْ؟
أم اليمنْ؟
صارت بضاعةً تباع آجلاً (للشيخ) والتجارْ
قسمتم الناس إلى (الأشرار) و(الأخيارْ)
قسمتم الشعب إلى (أنصار) أو (ثوارْ)
وصارت الثورة بيت (الثعلب المكارْ)
من حكـّـم (الثعلب) فينا بعد ما قد صارْ
ليأكل الحملانْ
يوزع العفو ويهدي الصك بالغفرانْ
لكل من قد خانْ
تحوّل (الفرعون) (موسى)
وصار في طيبة (عيسى)
وكلكم (هامانْ)
أنتم صنعتم ربكم فلتأذنوا بالويل والخسرانْ
ولتتبعوا (الشيخ) أو (الفندمَ) أو (كرمانْ)
كالصمّ والعميانْ
في غفلةٍ من الزمنْ
ليحرقوا أحلامكم بالنارْ
عودوا إلى حضن الوطنْ
نبني معاً
ما هدّه (المغول) و(التتارْ)
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS

جميع حقوق النشر محفوظة 2008-2018 لـ(عمران برس)