آخر الأخبار
مقتطفات عمران برس
المؤتمر الشعبي يحذر من اضعاف الجبهة الداخلية ووحدة الصف تحت مسميات زائفة موالية للعدوان
عمران برس - صنعاء:
الخميس, 09-ديسمبر-2010
عمران برس - الخلافات الزوجية عمران برس : -
أعد ويليام يونغ تقريراً نشرته صحيفة نيويورك تايمز، استهله بقوله إن الشيعة في إيران يحتفلون سنوياً بذكرى زواج الإمام علي رضي الله عنه والسيدة فاطمة الزهراء، وذلك كنموذج للقيم العائلية. ولكن في إشارة الى اهتمام السلطات الإيرانية المتزايد بالتغير الاجتماعي الحالي، أُعيد تسمية يوم الزواج السنوي إلى يوم «لا للطلاق». كما أصدر وزير العدل قراراً بمنع تصريح الطلاق.
وسر هذا الاهتمام المتزايد من جانب المسؤولين، وهو ارتفاع معدلات الطلاق بشكل غير مسبوق، حتى أن عدد حالات الطلاق تضاعف ثلاث مرات في الفترة من 2000 إلى 2010، ليصل إلى 150 ألف حالة طلاق بعدما كان 50 ألف حالة فقط. وبينما يُلاحظ تزايد معدلات الطلاق، فما يثير الدهشة هو القوة الدافعة لذلك. إذ تريد النساء السيطرة على النظام القضائي الإيراني للهروب من الزيجات الإجبارية غير المرغوب بها.
ولا تزال معدلات الطلاق في إيران معقولة مقارنة بمثيلتها في الولايات المتحدة التي تشهد مليون حالة طلاق سنوياً بين سكانها الذين يبلغون أربعة أضعاف سكان إيران. إلا أنه بالنسبة لإيران وثقافتها الإسلامية المتحفظة التي لا تحبذ الطلاق، فإن هذه النزعة في تزايد مستمر، حتى أن معدلات الطلاق للعام الحالي ارتفعت عن العام الماضي بنسبة %16 مقابل زيادة قدرها %1 فقط في معدلات الزواج. والزيادة لا تخص معدلات الطلاق فحسب، وإنما فشل الزواج في بداياته. إذ ان %30 من حالات الطلاق تقع خلال العام الأول من الزواج، و%50 خلال السنوات الخمس الأولى، بل ويتوقع البعض أن تكون الأرقام الحقيقية أعلى من الإحصائيات الرسمية. ويصف المعلقون المشكلة بأنها مرض اجتماعي لا يختلف عن إدمان المخدرات أو الدعارة. بينما وصفها المسؤولون وأعضاء البرلمان بأنها أزمة وخطر وطني، وبرروها بارتفاع تكاليف الحياة ومعدلات البطالة والتأثر بالقيم الغربية الفاسدة. في الوقت الذي يتسبب فيه غلاء المهور ونقص الموارد المالية وفرص العمل في عزوف الشباب عن الزواج. إلا أن أغلب الخبراء اتفقوا على أن أهم عوامل هذه الظاهرة هو صحوة النساء، التي ساهمت في تغيير الموقف التقليدي نحو الزواج والعلاقات، وبشكل عام موقع المرأة في مجتمع ذكوري في المقام الأول. إذ تشير الإحصائيات إلى أن نحو %20 من النساء دخلن بالفعل سوق العمل، مقابل %7 في بدايات الثورة الإسلامية. كما تزايدت أعداد الطالبات في الجامعات لتصبح ضعف أعداد الطلاب الذكور تقريباً، ومن ثم أصبح هناك نوع من الحرية الاقتصادية التي لا تجعل المرأة بحاجة دائمة إلى الاعتماد على رجل ليعيلها.

نيويورك تايمز
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS

جميع حقوق النشر محفوظة 2008-2018 لـ(عمران برس)