آخر الأخبار
مقتطفات عمران برس
المؤتمر الشعبي يحذر من اضعاف الجبهة الداخلية ووحدة الصف تحت مسميات زائفة موالية للعدوان
عمران برس - صنعاء:
الإثنين, 11-أكتوبر-2010
عمران برس - بقلم د/ علي مطهر العثربي

لم يكن الهمّ القومي الذي عبر عنه فخامة الرئيس علي عبدالله صالح في قمة سرت الليبية يوم أمس في الجلسة المغلقة للقمة العربية معبراً عن إرادة ورغبة وآمال وتطلعات الشارع اليمني فحسب، ولكنه جاء كذلك معبراً عن الإرادة الكلية للشارع العربي من المحيط إلى الخليج، ومن البحر الأبيض المتوسط إلى البحر العربي، ورغم إيجاز الرئيس في مداخلته في الجلسة المغلقة للقمة العربية التي بثتها الفضائية اليمنية مسجلة، إلا أن ذلك الإيجاز كان بليغاً وعظيماً أوصل رسالة الجماهير العربية كافة إلى القمة بأمانة وإخلاص لانظير له في الفعل السياسي القومي المعاصر في عالمنا العربي المصاب بالإحباط واليأس والخضوع والاستسلام وحالة الهوان التي انتقصت من السيادة العربية. عمران برس : -
بقلم د/ علي مطهر العثربي

لم يكن الهمّ القومي الذي عبر عنه فخامة الرئيس علي عبدالله صالح في قمة سرت الليبية يوم أمس في الجلسة المغلقة للقمة العربية معبراً عن إرادة ورغبة وآمال وتطلعات الشارع اليمني فحسب، ولكنه جاء كذلك معبراً عن الإرادة الكلية للشارع العربي من المحيط إلى الخليج، ومن البحر الأبيض المتوسط إلى البحر العربي، ورغم إيجاز الرئيس في مداخلته في الجلسة المغلقة للقمة العربية التي بثتها الفضائية اليمنية مسجلة، إلا أن ذلك الإيجاز كان بليغاً وعظيماً أوصل رسالة الجماهير العربية كافة إلى القمة بأمانة وإخلاص لانظير له في الفعل السياسي القومي المعاصر في عالمنا العربي المصاب بالإحباط واليأس والخضوع والاستسلام وحالة الهوان التي انتقصت من السيادة العربية.
إن القضايا التي طرحها الرئيس الزعيم علي عبدالله صالح بذلك الأسلوب الذي تميز بالإخلاص والوفاء المطلق للوطن العربي كله، جعلت الملايين من الجماهير تتابع الشاشات الفضائية لتجد نفسها في شخص الرئيس علي عبدالله صالح، الذي نقل همها القومي بذلك السياسي المفعم بالحب العميق لخارطة الوطن العربي، والمعبر عن الحرص المستمر على وحدة الصف العربي، وكانت القضية الأولى التي تحدث عنها الرئيس هي قضية إنشاء رابطة مع دول الجوار الاقليمي للدول العربية، وكان ذلك الحديث الصريح رد اعتبار للسيادة القومية العربية على أراضيها وعدم القبول بالاحتلال أو التدخل في الشئون الداخلية للدول العربية، وقال: ينبغي أن تقام هذه الرابطة مع الدول التي تحترم السيادة القومية والوطنية للدول العربية وتمتنع عن احتلال الأرض أو التدخل في الشئون الداخلية، أما الدول التي تحتل جزءًا أو شبراً من أرضنا العربية مثل إيران التي تحتل جزراً إماراتية وتهدد البحرين بالاحتلال ولاتعترف بالهوية العربية لخليجنا العربي، فإن إقامة رابطة مع دولة تعتدي على الوطن العربي أمر ينبغي إعادة النظر فيه وكذلك أية دولة أخرى تقوم بنفس الفعل ضد الوطن العربي.
ثم إن الرئيس عبّر عن شديد حرص اليمن على وحدة الصف العربي عندما تحدث عن مشروع اليمن لإنشاء الاتحاد العربي, وقال بإن ماطرحته اليمن في هذا المشروع ليس مجرد عاطفة ولكنه نابع عن حس قومي يشعر بأهمية التوحد وطالب بدعم السودان والصومال، أما القضية القومية الكبرى فقد أخلص لها وقال فيها مالم يقله زعيم عربي عندما تحدث عن دعم السلطة الفلسطينية لتقوية موقفها التفاوضي ودعم المقاومة لأنها طريقنا إلى انتزاع الحق المغتصب بالقوة، فهل يدرك العرب أن ما أخذ بالقوة لايسترد إلا بالقوة، نأمل ذلك بإذن الله.
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS

جميع حقوق النشر محفوظة 2008-2018 لـ(عمران برس)