آخر الأخبار
مقتطفات عمران برس
المؤتمر الشعبي يحذر من اضعاف الجبهة الداخلية ووحدة الصف تحت مسميات زائفة موالية للعدوان
عمران برس - صنعاء:
عمران برس - اختطاف طفلة بمحض إرادتها ..وبراءتها..

السبت, 21-يوليو-2012
عمران برس - جبر صبر : -
كثيراً ما نسمع ويتردد عن حوادث اختطافات الأطفال، ولاسيما في الآونة الأخيرة في ظل الانفلات الأمني..يتم استخدامهم إما للتهريب الى دول الجوار، او لبيع بعض أعضاءهم أيضاً الى بعض الدول العربية.. لكن لأول مرة بحياتي أشاهد على ارض الواقع حادثة اختطاف طفلة لا يتجاوز عمرها العاشرة وبمحض إرادتها، ورغبة منها للبراءة التي تحملها، فضلاً عن عدم إدراكها بعواقب اختطافها.

الزمن: الساعة الثانية والنصف بعد منتصف الليل من يوم الأربعاء الماضي..المكان جولة 45 شارع خولان بالعاصمة صنعاء..فبينما كنت خارجاً لشراء بعض الحاجات من بقالة على الشارع الرئيس أتفاجئ بموقف غريب لم أشهده من قبل، حيث وجدت بذات الجولة طفلة عمرها ما بين 8-10 سنوات كانت واقفة على رصيف الشارع العام تتحدث الى سائق سيارة أجرة "تاكس" كرسيدا موديل قديم، متوقفاً بعد الجولة بالشارع العام.

ظننت للوهلة الأولى عند مشاهدتي للطفلة وهي تتحدث للسائق وبجواره شخص آخر يرتديان زي مدني، انها قريبة لهما وانزلاها لشراء حاجة ما من البقالة المواجهة..وأثناء توقفي امام ذات البقالة لأتابع قصة هذه الطفلة..فجأة تفر منهما وهما ينادياها لتعود، فترد عليهما بصوت لايبدوا عليها علامات الخوف(كذااب)..تقطع الشارع الى الشارع الموازي امام البقالة، وهي خافية القدمين ترتدي فنيلة بيضاء و"سروال" يميل الى اللون الأزرق، فتقترب من أمام البقالة حيث كنت اقف لمتابعة ما يجري..مرت من أمامي دون أن تتوقف..سألتها: ويبدوا عليها كما لو انها تريد العودة اليهما..:هذا ابوك؟..قالت : لا..قلت: طيب اقاربك؟..قالت: لا يقربوا لي ولا شيء ..وكانت تجيب علي وهي تمشي محاولةً العودة الى السيارة..وهما ينادياها " هاا تعالي ارجعي"..هما الآخران كانا يناديانها بلهجة لينه، محاولين التودد اليها وإغراءها لتعود..فسألتها: أنتي ساكنه هنا بالحارة، وبيتكم هنا؟ قالت: لا مابش معنا بيت ولاشيء".. ومرت من أمامي باتجاه الشارع الموازي للسيارة الأجرة التي تمشي كل ما مشت الطفلة..عندها تأكدت انهما يريدان اختطاف الطفلة، إلا انهما لم يظهرا محاولة اختطافها بالقوة حتى لايلفتوا الانتباه اليهما، لاسيما وان نقطة أمنية تبعد أمتار وبذات الجولة..فصرخت أناديها" ارجعي يا بنت لا تصدقيهم يشتوا يختطفوش"، لكنها لم تعر كلامي أي اهتمام، وكأن إغراءاتهما لها كانت اكبر، ما جعلها تعود اليهما برغبة منها، ولما تحمله من براءة الاطفال، خاصة وانه "لايوجد لديهم بيت" كما قالت..فتعود اليهما مجدداً ولثلاث مرات وهما يحدثانها من نافذة السيارة وهي على رصيف الشارع،، ولم استطع اسمع حديثهم والإغراءات، عدا كلام الطفلة وهي تقول " انتم تكذبوا علي"، عقبها ذهبت مسرعاً الى النقطة الأمنية للتبليغ عن محاولة اختطاف الطفلة،، لكن للأسف أثناءها ولم اكن قد وصلت النقطة حتى أقنعاها بالصعود، لتفتح الطفلة باب السيارة وتصعد بمحض إرادتها بناء على إغراءاتهما، وتلوذ السيارة وعليها الطفلة بالفرار باتجاه طريق خولان، وربما كان إقناعها بالمرة الأخيرة اكبر بعد ان كانت ولأكثر من مرة تبتعد عن السيارة وترفض الصعود وتقول "كذاابين".

وفي ذات الجولة كان صاحب باص اجرة واقفاً يغسل باصه، عندما سألته: شفت الطفلة والسيارة التي اخذتها؟!.. قال: ايوه تستاهل..قلت: ليش؟ قال: البنت بدون تربيه، من أول وأنا أشوفها وهي تهرب منهم، وتتدلع وتضحك وبعدين ترجع لهم"..سالته: من اين جاءت؟قال: شفتها عندما وصلت السيارة النقطة الامنية من جهة باب اليمن للوقوف للتفتيش..ففتحت الباب الخلفي للسيارة وهربت منهم الى بعد الجولة في الخط الثاني الموازي..

عقب ما شاهدته لم اصدق ما رأته عيني ، وبنفس الوقت مستغرباً لخروج طفلة بهذا السن وبهذا الوقت المتأخر من الليل وجرأتها في التعامل مع خاطفين،،وتمشي بالشارع بشكل طبيعي جدا وبدون خوف رغم صغر سنها، لكن على ما بدا لي انها من اطفال الشوارع..عدت الى منزلي وأنا منذهل وبنفس الوقت مشفقاً على الطفلة التي سلمت نفسها للخاطفين من تلقاء نفسها، وهي لاتعلم عواقب اختطافها، بسبب البراءة الطفولية التي تحملها..إلا ان وضعها المعيشي كما قالت" ليس لديهم منزل"،، جعلها تقبل إغراءات خاطفيها..

بذات الليلة لم استطع النوم، وأنا افكر في هذه الطفلة!! وما سيحل بها من قبل خاطفيها، وأتساءل: يا ترى ماذا سيعملون بها!! إما الاغتصاب من وحشين يكبراها بالسن بعشرين عاما على ما كان يبدوا عليهما..او تهريبها لدول الجوار كما يحدث لكثير من أقرانها الاطفال..او استخدام بعض اعضاء جسدها لبيعها..فلم يكن مني الا ان ادعي الله بساعة السحر ان لا يلحقا بها أي أذى..لانها ضحية براءتها والوصول الى ايادي بشر لاترحم، طالما حاولوا لأكثر من مرة إغراءها للصعود معهم وفي وقت متاخر من الليل..

وتبقى مسألة المشاكل الأسرية والوضع المعيشي الصعب لدى كثير من الاسر اليمنية، سبباً في تحول كثير من أطفال اليمن الى ضحايا عنف جسدي وجنسي..وذلك ما يأكل القلوب ويقض المضاجع، وان تصبح الطفولة في اليمن مستباحة وحقوقهم مهدورة..ويساهم بعض أولياء الأمور في ذلك، بل يدفع البعض اطفاله للتسول وحرمانهم من متعة الطفولة وحقوقها من لعب وتعليم وغيرها..بل هناك من يدفع بطفله للتهرب لدول الجوار من اجل استلام الفتات من المال نظراً للوضع المعيشي
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS

جميع حقوق النشر محفوظة 2008-2018 لـ(عمران برس)